انضمام السعودية لـبريكس يسهم في تعزيز توسعها الاقتصادي

أكدت التقارير الاقتصادية على أهمية الخطوة السعودية المرتقبة في الانضمام إلى مجموعة بريكس بصفة مراقب خلال الاجتماع المقبل في شهر أغسطس، والتي تعزز من علاقات المملكة التجارية والاقتصادية وتؤكد على رؤية القيادة السعودية في الانفتاح على الجميع وإدارة العلاقات الاقتصادية بشكل متوازن وحكيم.

انضمام السعودية لـبريكس يسهم في تعزيز توسعها الاقتصادي
ويشار إلى أن مجموعة دول البريكس، التكتل الاقتصادي العالمي والذي يضم دول البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا، وتشكل كلمة بريكس (BRICS) بالإنجليزية اختصار الحروف الأولى لأسماء تلك الدول، كما تترأس جنوب إفريقيا الدورة الحالية للمجموعة، حيث تستضيف خلال الفترة من 22 إلى 24 أغسطس المقبل القمة الـ15 لهذه الدول.
وصرحت المجموعة في وقت سابق بأن هناك 22 دولة تواصلت رسمياً مع دول بريكس لتصبح عضواً بشكل كامل، وهناك عدد مماثل من الدول التي سألت على نحو غير رسمي عن الانضمام للمجموعة.
وقد جاءت فكرة تأسيس المجموعة في سبتمبر للعام 2006 حينما تم عقد أول اجتماع وزاري لوزراء خارجية البرازيل وروسيا والهند والصين على هامش أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وتم إطلاق مجموعة بريكس رسمياً في العام 2009.
وتشكل دول المجموعة مجتمعة نحو 40 بالمائة من مساحة العالم، ويعيش فيها أكثر من 40 بالمائة من سكان الأرض، كما تضم أكبر 5 دول مساحة في العالم وأكثرها كثافة سكانية.
وتهدف إلى أن تصبح قوة اقتصادية عالمية قادرة على منافسة مجموعة السبع (جي 7) التي تستحوذ على 60 بالمائة من الثروة العالمية، ووصلت مساهمة مجموعة بريكس في الاقتصاد العالمي إلى 31.5 بالمائة، بينما توقفت مساهمة مجموعة السبع عند 30.7 بالمائة.